الصفحة الأساسيةبقايا ذاكرة
آخر تحديث :
الجمعة ٥ آب (أغسطس) ٢٠١٦
بيت الضيافة
التطبيع
الجمعة ٥ آب (أغسطس)

بعض الفلسطينيين، والعرب واضعين رجل في خانة التطبيع، ورجل ضد التطبيع، يفلقون رأسنا صراخا أنهم ضد التطبيع، ويكتبون مقالات ويوقعون بيانات، ثم يترحمون على المطبعين، ويتباكون عليهم، هذا يذكرني ببعض المطربين المحليين عندما يقيمون حفلات الأعراس، فإن كان العريس وجماعته من جماعة حزب فتح مثلا سيغني لأبو عمار، وعلي الكوفية وعلي، وإذا من جماعة متدينين سيقوم بتريد موشحات دينية. الفرق بينهم وبين المطبعين أن المطبعين تعبوا من فشخ الرجلين وقرروا وضع كامل أرجلهم في خانة التطبيع وريحوا حالهم.

موقف إنساني
الجمعة ٥ آب (أغسطس)

لا تحدد موقفك من شخص بناء لموقفه السياسي، بل لموقفه الوطني، والأخلاقي، والإنساني، فهناك الكثير ممن قد يكون موقفهم السياسي مشابها لموقفك، أيا كان موقفك، لكنهم في الحياة، نصابون، كذابون، يقتنصون الفرص ويستغلون الناس، يثيرون الفتن الطائفية بين الناس، لا يعملون أي شيء لتوحيد صفوف شعبنا وتمتين علاقة أبنائه ببعضهم. تاركين الاحتلال، ينهش بهم.

لحظة غضب
الثلاثاء ٥ تموز (يوليو)

أحيانا في لحظة غضب تقوم بتصرفات تجعلك تخسر الكثير ممن حولك، وعندما تصحو من غضبك تجد أنه لا ينفع أي لوم أو ندم. فانهض وواجه الواقع بمرارته، ولا تسلم نفسك للغضب، والإحباط، فتكون كمن يسلم نفسه للموت بيديه.

تاريخ مزيف
الخميس ٢٦ أيار (مايو)

عندما نقرأ التاريخ فنحن للأسف لا نبحث إلا عن الإنجازات الكبيرة، نقرأ عن المنتصر، عن القاتل، عن تاريخ الأسياد، ونموت عشقا بحضارات بناها العبيد وسجلت زورا باسم الأسياد الذين تنتشر تماثيلهم هنا وهناك ونقف أمامها مبهورين متناسين عمدا أن هذا التاريخ كله عمد بدماء العبيد، والفقراء وأن من نفخر بهم من ملوك كانوا مجرد أسياد يستعبدون أجدادنا الحقيقيين، ويشيدون حضارات على أكتافهم ويكتبونها للتاريخ بأسماء من لا يستحقونها. هذا يذكرني بمرحلة العبودية في الولايات المتحدة فبعد تحرير العبيد رسميا وليس وجدانيا قدم أحد العبيد المحررين طلبا للمحكمة يطالب فيها أن يعيد له سيده رسوماته التشكيلية القيمة التي كان يرسمها ويسطو عليها سيده، فقررت المحكمة أن هذه الرسومات تعود لفترة العبودية ولذلك فهي ملك سيده القديم، هذه هي الحضارات التي نقف مذهولين أمامها حضارات الأسياد التي بناها العبيد فلنوجه شكرنا لعبيد الأمس وفقرائه ومظلوميه الذين سرق جهدهم الأسياد.

نحو الهاوية
الخميس ٢٦ أيار (مايو)

أمة تبحث عن فتاوى، ومبررات لارتكاب المجازر بحق أبنائها، تسير نحو الهاوية بشكل تسارعي، الرحمة لكل شهدائنا في كل مكان في هذه الأمة المنكوبة في أخلاقها، وفي فهمها لدينها، وفي ضميرها. قد يموت منا كثيرون، ولكن من تحت الركام، لا بد أن ننهض من جديد. العار لكل من دعم الإرهاب وموله، وبالمقدمة منهم آل سعود، وأحفاد سلاطين آل عثمان الذين اشتهروا بقتل إخوتهم للانفراد بالسلطة، فكيف بمن هم من غير قوميتهم.
المجد للشهداء، والنصر حتما ليد لا تكل عن تضميد الجراح

انتزاع الحقوق
الاثنين ٢٥ نيسان (أبريل)

الحقوق تنتزع انتزاعا ولا تستجدى من أحد حتى من الرئيس نفسه، الشعوب العربية ما زالت تتوهم أن حقوقها يمكن أن تأتي هبة من السماء دون أن تكلف نفسها عناء العمل، والتضحيات!!!

حب دموي
السبت ١٩ كانون الأول (ديسمبر)

يستمع لأغاني الحب ليل نهار، يقول لمن حوله كل يوم أن الحب أفضل حل لكل مشاكل العالم، وعندما اختلف مع صديقه حول أحد المطربين، طعنه بسكين فقتله!!!

انتظار
السبت ١٩ كانون الأول (ديسمبر)

انتظرتك يوما وفنجان قهوة
 فلما تأخرت
جئتك على نبض قلب

بيني وبين القدس ومضة
السبت ١٩ كانون الأول (ديسمبر)
شهيد حرية
الأربعاء ٩ كانون الأول (ديسمبر)

انطلق نحو الحرية بسرعة كبيرة، وعندما اقترب من سرعة الضوء، تحول إلى ذرات ضوئية تسبح في الفضاء

صباح الخير يا زوجتي العزيزة
السبت ١٣ شباط (فبراير) ٢٠١٦
بقلم عادل سالم

يحتفل الناس في العالم الغربي بشكل خاص، ومعظم العالم بشكل عام في عيد الفالنتاين والذي يسميه المواطنون العرب بعيد الحب كونه يرمز للحب ويحتفل به العشاق والأحباب والأزواج فيما يسميه الأمريكيون والدول الغربية بيوم فالنتاين. وهذا اليوم عيد شعبي وليس عيداً رسميا للدولة الأمريكية ولا يتم فيه تعطيل الدوائر الرسمية أو البنوك بل يمارس كل مواطن عمله كالمعتاد.

وتعود شهرته أساسا في الولايات المتحدة الأمريكية ليس لما يرمز له العيد بقدر ما يمثله من مصلحة اقتصادية إذ يتم بهذا العيد شراء ملايين الهدايا لتبادلها بين الأحباب وخصوصا الورد وبطاقات المعايدة، وتشهد المطاعم حركة كبيرة جدا حيث يرتادها ملايين الناس والعشاق حتى أصبحت عادة بين الناس تشبه عادة شراء الهدايا في عيد الميلاد، وعيد الفلانتاين في الولايات المتحدة مثله مثل عيد الأم وعيد الأب وعيد صاحب العمل ... إلخ تروج له الشركات من أجل تحريك عجلة الاقتصاد الأمريكية وليس في الأمر مشكلة.

هذا العيد مشهور جداً في الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا والمكسيك، وقد بدأ حديثا في الانتشار في العالم كله بما فيها العالم العربي لكنه في الوقت نفسه يلاقي معارضة شديدة وهجوما كبيرا من قبل المعارضين المسلمين تصل حد اتهام المحتفلين به بأبشع الاتهامات واعتبارهم من الشاذين والمتأمركين والكفار وغير الوطنيين، وهي اتهامات جاهزة للأسف دون تفكير. وبالطبع فإن المعارضين لهذه الفكرة يختلفون في الأسباب التي يهاجمونها بسببها. وسوف نستعرض أبرز وجهات النظر المذكورة.

أولا: أبرز وجهات النظر المعارضة هي وجهة نظر دينية متطرفة تدعي أن يوم فالنتاين هو عيد للمسيحيين والكفار وبأن المسلمين لا يجوز لهم الاحتفال به وأن من يحتفل به يعد من المرتكبين للبدع وكل من يعمل بها مصيره إلى النار، ليس هذا فحسب بل ذهب بعضهم في تفسيره أن هذا اليوم هو يوم للمسيحيين الكفار ليس فقط للمسيحيين بل المسيحيين الكفار (!!) ولا يجوز للمؤمنين ـ المسلمين ـ أن يتشبهوا بالكفار، وهذه فتاوى جاهزة لدى بعض الأئمة المسلمين الذين لا هم لهم سوى تكفيرالناس. في الوقت الذي يتسابق ممولو هؤلاء الدعاة لإقامة أفضل العلاقات مع الغرب، يل ويتسابقون للهجرة إلى الغرب مع أن أفغانستان أقرب لهم.

ثانيا: التيار الثاني ينطلق من منطلقات عدائية فقط لأن هذا اليوم أو المناسبة جاءت من الغرب ويعدون كل ما أتى من الغرب فهو مرفوض، بل يرون في المناسبة بأنها هجوم غربي علينا وعلى ثقافتنا وتقاليدنا وبأنها محاولة لتمييع شبابنا وشاباتنا رغم أن المناسبة نفسها منتشرة في بريطانيا وأمريكا منذ أكثر من 300 سنة قبل أن تبدأ الفكرة بالانتشار في دول أخرى من العالم والغرب لم يطلب منا أن نحتفل بالمناسبة.

ثالثا: تيار ثالث يعتبر أن فكرة عيد الحب تعني الانحلال وقلة الحياء وبأننا كعرب لا وقت لدينا للحب، لماذا لأننا نواجه عدوا شرسا ولأن أرضنا محتلة ولأن العراق محتل ووووووو. هذا التيار هو معظم تيار الآباء الذين توقفوا عن استخدام كلمة أحبك لأمهاتنا منذ خمسين سنة بل وربما يستغربون لو سمعوها من زوجاتهم. أعرف صديقا لي قال مرة لزوجته عندما قالت له يا حبيبي: (بلاش سئاعة) أي كفي عن أن تكوني باردة.

قبل الرد على هذه المزاعم لا بد أولا أن نوضح كيف وجد يوم فالانتاين أو القديس فالنتاين والذي يسمى في بلادنا مجازا عيد الحب ويحتفل به بعض الشباب فقط والمراهقون ويخجل منه الكبار باعتبار أن الحب كما قلنا كلام فارغ وهو يعبر في الحقيقة عن أزمة داخلية.

الأمريكيون والبريطانيون أنفسهم لا يعرفون تماما كيف بدأت المناسبة ولا لماذا، وقصة القديس فالنتاين غير معروفة على وجه الدقة وكل ما هو معروف تماما هو أن هذه المناسبة هي مناسبة رومانسية تعود جذورها إلى العهد الروماني والمسيحيين في القرن الثالث الميلادي.

الكنيسية الكاثوليكية الآن تعترف بثلاثة قديسين تعدهم شهداء اسمهم فالنتاين أو فالانتينوس، وتوجد ثلاثة روايات حول المناسبة نسرد أبرزها وأكثرها صحة، حيث تقول الرواية أن قديسا أو راهبا مسيحيا اسمه فالنتاين كان يعيش في العهد الروماني، حوالي 270 ميلادية، في عهد الامبراطور كلاوديوس الثاني وكان مسؤولا عن عقد القِران للعرسان. هذا القديس رفض قرار الامبراطور الذي حرم الزواج على الشباب لأنه كان يرى أن الجنود غير المتزوجين أكثر قوة وإخلاصا في القتال من الجنود الآباء والمتزوجين، وظل يعقد القرآن للأزواج الشباب سراً حتى علم الامبراطور بالأمر وأصدر أمرا باعتقاله ثم أعدمه فيما بعد.

وبغض النظر عن السبب الحقيقي الذي لا يعرفه حتى الذين يحتفلون به، فإن يوم الفالنتاين أو عيد الحب كما يسميه العرب ليس سوى يوم يتبادل فيه الأزواج والعشاق الهدايا ويلتقون في اليوم نفسه على مائدة الغذاء أو العشاء أو يتراسلون إن كانوا بعيدين عن بعضهم أو يتهاتفون وقد تكون الحبيبة زوجة في الغالب أو خطيبة أو محبوبة أو حبيبا، وليس في الموضوع تآمرا على الدين الإسلامي أو الهندوسي أو خطة لتخريب ثقافتنا أو عاداتنا كما يروج لذلك بعض الناس.

لست أدعو الناس للاحتفال بعيد الفالانتاين ولا مقاطعته، فكل مواطن حر برأيه وقناعاته، وأنا أرى كل يوم عندنا هو يوم للحب وكل ما أردت قوله هو أن المناسبة أبعد ما تكون عن مؤامرة وبدعة وكفار إلخ، والمطلوب من المعارضين أن يعترضوا بأسلوب أكثر حضارية، وأكثر عقلانية للجيل الجديد من الشباب. عليهم ألا يعملوا من الحبة قبة فما أحوجنا للحب والمحبة .

- ما أحوجنا للقلوب الطيبة.
- ما أحوجنا لأن نفتح قلوبنا لمن حولنا.
- ما أحوجنا للعطف والحنان.
- ما أحوجنا للتسامح والتخلي عن الحقد.

كم امرأة عربية تتمنى أن يدخل عليها زوجها بباقة ورد ويقول لها والابتسامة تعلو وجهه كل عام وأنت بخير يا حبيبتي؟؟

كم امرأة عربية لم تعد تسمع كلمة يا حبيبتي من زوجها بعد الزواج بعدة سنوات وبعضهن حتى قبل الزواج؟.

كم امرأة عربية تحتاج ليوم تشعر فيه بحبيبها وهو يقلدها هدية جميلة بالمناسبة يجدد فيها محبته ووفاءه؟

كم رجل يتمنى أن تستقبله زوجتة بثياب الفرح مرة بالسنة على الأقل لتقول له أحبك من جديد؟؟

ما الجريمة بالموضوع؟؟ وأين هي المؤامرة؟؟ وكيف تتكاثر الشعوب العربية والاسلامية؟؟ ولماذا يتزوج الشبان إن لم يكن الحب هو الأساس؟ وأين الغلط في المناسبة؟؟ ألأن أساسها قديس مسيحي؟؟ إن كان هذا القديس فالنتاين قد تحدى الامبراطور واستمر بتزويج الشبان فهو بالفعل شهيد، شهيد إصراره على تطبيق الدين وشهيد دفاعه عن مبادئه في وقت يخشى علماء مسلمون من الاعتراض على قرارات حكامهم الآن خوفا من الاعتقال وخسارة الامتيازات وحرصا على مصالحهم .

ثم ألا يحتفل العرب في عيد الأول من أيار وعيد المرأة العالمي وعيد الأم وكلها أعياد بدأت بالغرب وخصوصا من أمريكا مع أن الولايات المتحدة نفسها لا تعترف بالأول من أيار عيدا للعمال وتحتفل بخلاف كل العالم بأول يوم اثنين من شهر أيلول، سبتمبر كعيد للعمال الأمريكيين.

إن هذه المناسبة غير الرسمية أصلا لا تحتاج لهجوم رجال الدين المسلمين وكأنه لم يبق لديهم من مهمات سوى عيد الفالانتاين ليهاجموه، وكون المناسبة غير مذكورة في الدين الاسلامي فلا يعني ذلك أنها أصبحت كفرا فهي مناسبة غير ملزمة لأحد، وكيف يصبح كفرا تقديم بطاقة ورد من زوج لزوجته أو العكس؟؟

ألا تعلن الدولة أية دولة عربية الحداد على أميرها أو ملكها أو حتى وزيرها لمدة طويلة وصلت لدى بعضهم إلى أربعين يوما تعطل فيها أجهزة الدولة؟؟ فأين ذلك من الإسلام؟ من هو العالم الإسلامي الذي قرر أن الحداد أربعين يوما ولماذا لم نسمع عالما جليلاً أو مفتيا مثل مفتي الديار السعودية أو المصرية أو الفلسطينية أو الأردنية الخ يعلن أن الحداد أكثر من يوم مثلا أو 3 أيام حرام ولا مبرر له وإنه بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة الى النار؟

ألم يبق لعلماء المسلمين غير مناسبة كهذه حتى يضيعوا وقتهم بها؟؟ ألم تجد لجان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية غير منع بيع التحف التي ترمز ليوم الفلانتاين في الرياض؟؟ ألأن ذلك يتعارض مع الإسلام؟؟ وهل بث الفضائيات السعودية مثل الإي آر تي وال ام بي سي للفتيات وبأشكال تغري الكبار قبل الشباب وبث بعض الفيديو كليب المليء بالخلاعة يتماشى مع لجان الأمر بالمعروف؟ شاهدوا قناة الحريري في لبنان ستجدونها تتباكى على أهل السنة في لبنان في الوقت الذي تعرض للناس نسوان آخر طراز وبلباس أقل ما يقال عنه أنه لا يتلاءم مع كل علماء السنة التي تدعي القناة أنها تدافع عنهم.

فلماذا لا يتم محاكمة أصحابها وهم كلهم من كبار القوم في السعودية؟؟

ألم يشاهد أعضاء هذه اللجان الشباب السعوديين الذين ينتقلون أسبوعيا للبحرين وقطر والإمارات لشرب الخمور ومضاجعة المومسات هناك، فلماذا لم تحاكمهم على ذلك عند عودتهم؟ واذا كان الجواب إن ذلك يتم خارج السعودية فلماذا لا تراقبهم لجان الأمر بالمعروف كما يراقبون المعارضين السياسيين ويعدون عليهم خطواتهم؟ ولماذا لا يصدرون فتاواهم ضد خمارات العالم العربي التي أكثر روادها من المسؤولين والحكوميين؟؟

أما الذين يدعون أن هذه المناسبة هي دعوة للفجور والإباحية فهو كلام فارغ لأن الفجور يملأ العالم العربي سرا وعلنا قبل أن يغزونا الفالانتاين وخمارات العرب ما شاء الله فأنت لست بحاجة لدليل حتى تجدها وبائعات الهوى تملأ كل الدول ويسافر لها الأغنياء من بلد إلى بلد بذرائع مختلفة والذين يقيمون العلاقات الجنسية بطريقة غير شرعية لا يحتاجون للفالانتاين ليمارسوها.

لذلك إن تَصَرّفَ بعض شبابنا بطريقة ماجنة فليس بسبب المناسبة نفسها ولكن بسببنا نحن لا أكثر وعلينا أن نصلح أنفسنا.

الذين ينتقدون شبابنا المحتفلين بهذا اليوم ينتقدون كل دعوة لهم للاحتفال، والسعادة. نلاحظ ذلك من خلال التعليقات الكثيرة التي تكتب عند نشر فيديو لشباب يحتفلون بأي مناسبة، حيث يسخرون منهم، ويسخفون من احتفالهم بأن ذلك حرام وضد الدين حتى مل الشباب من هذه الأفكار، وذلك الكبت، وهذا التخلف.

فالغربيون أنفسهم عندما بدأوا يحتفلون بهذا العيد لم تكن قد انتشرت بينهم أصلا الصداقة بين الإناث والذكور أو ما يسمى ب جيرل فرند فهذه الصداقة بدأت في القرن الماضي لتغيير في مفاهيم الحياة الغربية وليس لأن الفالانتاين تعني إقامة علاقات من وراء الأهل وبطريقة غير شرعية. فقد أعدم القديس فالانتاين لأنه كان يعقد قرآن الأزواج لا ليبارك مجونهم.

فإن احتفلتم فاحتفلوا بهدوء وإن عارضتم فعارضوا بمنطق ولا تقيموا الدنيا ولا تعطوا الموضوع أبعادا أكبر من حجم المناسبة واتقوا الله في فتاواكم، واسمحوا لي أن أعترض على هذه الضجة غير المبررة وأقدم نكاية بكم وردة جميلة لزوجتي وأقول لها كل صباح الخير يا زوجتي الحبيبة.


تعقيبك على الموضوع
مشاركة منتدى:
صباح الخير يا زوجتي العزيزة
الثلاثاء ١٠ نيسان (أبريل) ٢٠٠٧

تبي الصدق ما عندي كلام اقوله لك الا ما عندك سالفه وارجع للدين وليش ياخي انت بخيل في الحب وتعطي يوم واحد في السنه لمن تحب والباقي ٣٦٤ ما تحب فيه اي كلام هذا واي منطق واي عيد حب واي فالنتايم والاخوان كفو ووفو




الرد على هذه المشاركة

    صباح الخير يا زوجتي العزيزة
    الثلاثاء ١٠ نيسان (أبريل) ٢٠٠٧
    بقلم عادل سالم

    شكرا على رسالتك يا عزيزي
    لم ندع لترك الدين أو التعالي عليه، ولم أقل أن يتخلى الرجل عن زوجته طيلة السنة ويتذكرها يوما واحدا، كل ما أحببت أن أوضحه هو أن الذين يتهجمون على ما يسمى بعيد الحب أن لا يغالوا في نقدهم ولا يلبسوا آراءهم لبوسا دينيا وكأنهم هم الأنبياء على الأرض وغيرهم لا دين لهم.


    الرد على هذه المشاركة

صباح الخير يا زوجتي العزيزة
الأربعاء ٢٨ آذار (مارس) ٢٠٠٧

شكراً لكم إخوتي على ردودكم ، وجزى الله الكاتب خيراً على أن عبر عن ما في نفسه ، لكن للأسف أنه تطاول وبطريقة غير مباشرة على ما تعلمناه وما نعتقد، أخي الكاتب أتمنى أن تعود إلى تاريخنا وأن لا تغرك الحالات التي تراها من حالات اضطهاد للمرأة فهذا ليس من الدين ومن قام بقهر أو ضرب للمرأة فالدين منه براء، فلا يوجد دين على هذه الأرض كرم المرأه سوى الدين الإسلامي وإن كنت في شك فأسأل الله العلي القدير أن يريك ذلك بأم عينيك لا أن تقرأ وتسمع
وأتمنى لك الهداية من كل قلبي
محبكم المهندس خالد




الرد على هذه المشاركة

    صباح الخير يا زوجتي العزيزة
    الأربعاء ٢٨ آذار (مارس) ٢٠٠٧

    شكرا لك يا مهندس خالد
    نحن لم نتعرض للدين بكلمة ونتفق معك
    نحن نتحدث عن بعض التفسيرات التي ينقلها لنا رجال الدين والتي لا علاقة لها بالدين وسماحته
    نرجو أن تكون الصورة قد وضحت لك

    عادل سالم


    الرد على هذه المشاركة

صباح الخير يا زوجتي العزيزة
الخميس ٣ آب (أغسطس) ٢٠٠٦
بقلم بوسعيد(الامارات)

أخي ... أولا : لا يوجد دين في العالم ولا قانون ولا حكومة علي وجه الأرض أعطت المرأه حقوقها وأنوثتها كما فعل الاسلام.
ثانيا : الدين الاسلامي هو القانون الرباني الذي نعيش به في هذه الحياة وأقوال العلماء لا تأتي من باطل حين يحرمون أيحللون وتأكد بأنها ليست فتاوي جاهزة لأن جميع العلماء أجمع عليها ولو أخظأ أحد منهم لما سكت عن خطأه الآخرون وكل شيء بدليل.
ثالثا : حين قلت (القديس فالنتاين قد تحدى الامبراطور واستمر بتزويج الشبان فهو بالفعل شهيد)هل تعرف من هو الشهيد ؟ وما هي منزلته ؟ وما هي شروط الشهاده ؟ حتي تقول عن هذا القديس شهيد وتنسي قول الله سبحانه وتعالي (ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه ).
رابعا : لا يوجد أحب مني الي زوجتي ولا توجد سعاده تفوق سعادتنا وليس هنالك أكثر من الورود المنتنوعة والكلمات الرومانسية التي نتبادلها طول السنة دون انتظارنا ليوم الحب لان ديننا أمرنا بحسن المعاملة بين الزوجين .. وقوله تعالي ( وجعلنا بينهما مودة ورحمه ) لذلك لسنا بحاجة الي عيد الحب والتشبه بهم .
ولو أمعنت النظر الي الدين الي الاسلامي ورأيت إليه بزاوية المتفهم غير المتطرف والمتعصب لوجدت أجوبة لكل الهجوم والسخط الذي قابلت به رجال الدين الرافضين للفلنتاين.




الرد على هذه المشاركة

صباح الخير يا زوجتي العزيزة
الأحد ١٨ حزيران (يونيو) ٢٠٠٦
بقلم أبو خالد

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي كاتب الموضوع ليته كان لك من اسمك نصيب بأن تكون عادلا و تتطلع على فتاوى العلماء اطلاع العقلاء.

أولا : قال الله تعالى في محكم التنزيل (و من يبتغ غيرالإسلام دينا فلن يقبل منه) و قال النبي صلى الله عليه و سلم(و الذي نفسي بيده لا يسمع بي يهودي أو نصراني ثم لا يؤمن بي إلا حرمه الله على الجنة)

و نحن أيها الكاتب لا تحركنا العواطف في ديننا ، بل لدينا نصوص ربانية و أدلة محكمة بأنه لا يجوز أن يكون لنا يوم نفرح به و نلعب ، و نخصص ذلك اليوم من بين باقي أيام العام إلا ما قاله الرسول صلى الله عليه و سلم عندما رأى أهل المدينة يفرحون بيومين و يعتبرونها عيدا لهمفقال لهم(قد أبدلكم الله بخير منهما ، يوم الفطر و يوم الأضحى)

أيها الكاتب نحن من ديننا أننا لا نتطاول على كلام الرسول صلى الله عليه و سلم و لا كلام رب العالمين ، أسألك بالله هل تفهم من الحديث السابق أن الرسول أقرّ وجود عيد غير الفطر و الأضحى؟
ثم إن حياتنا مع زوجاتنا بحمد الله كلها حب و مودة ، نحن لم نصل بعد إلى المعاملة التي يعامل بها الغرب المرأة (التعامل الحضاري كما تعتقدون)

كان من الأحرى بك أن تدعوا الأزواج أن يغيروا تعاملهم مع زوجاتهم سائر أيام العام و إلى الأبد ، لا أن يكون هناك يوم فقط في العام .




الرد على هذه المشاركة

    صباح الخير يا زوجتي العزيزة
    الخميس ٣ آب (أغسطس) ٢٠٠٦
    بقلم بوسعيد(الامارات)

    جزاك الله ألف خير
    والدنيا لازالت بخير دام فيها أمثالك ..... وبالفعل أثلجت صدري بكلامك الرائع .... أخوك بوسعيد


    الرد على هذه المشاركة

في هذا القسم أيضاً