الصفحة الأساسيةقصائد وأشعار
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الأحد ١٠ آذار (مارس) ٢٠٠٢
بقلم عادل سالم
لو تطلبين البدر مَهْراً آته لو سرتُ من أجل العيون شهورا
أصبحت في بحر الغرام أسيرا

ما كنتُ أحسبُ أنني لعيونها

أصبحتُ في بحر الغرام أسيرا

من نظرة أسرتْ فؤادي مثلما

أسَر الجنودُ محارباً مشهورا



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند