الصفحة الأساسيةفي ظلال الياسمين
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الجمعة ٢٠ أيار (مايو) ٢٠١٦
بقلم عادل سالم
تزوجا داخل السجن وفصلت بينهما القضبان
أروع وأقدس قصة حب في فلسطين، وليد دقة وسناء سلامة
إذا أنجبنا ولداً سنسميه ميلاد لأنه سيشهد ميلاد الدولة الفلسطينية

هذا الحوار كنا قد أجريناه مع الزميلة سناء سلامة، زوجة الأسير البطل وليد دقة عام ٢٠٠٤، كنا حينها نأمل أن يتحرر من الأسر خلال سنوات، واليوم وبعد أن أمضى وليد الثلاثين عاما خلف القضبان، أعيد نشر ذلك الحوار للتذكير بأسرانا البواسل، ولأن قصة سناء واختيارها الارتباط بالأسير البطل وهو خلف القضبان تذكرني ببطلة (عناق الأصابع) خولة التي تزوجت الأسير علي، وانتظرته أكثر من ثلاثين عاما بعزيمة لا تلين.
أسرى الحرية، القابعون في زنازين وسجون العدو الصهيوني يواجهون غطرسة الاحتلال الصهيوني البغيض يوميا بعزيمة قوية يستمدونها من عدالة قضيتنا الفلسطينية، عدالة الشعب الذي شرد (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند