الصفحة الأساسيةبقايا ذاكرة
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الثلاثاء ٢ نيسان (أبريل) ١٩٩٦
بقلم عادل سالم
يدي تخط إلى القراء تجربتي
لولا الشعر ما حملت القلم

منذ نعومة أظفاري وأنا أحب الشعر والشعراء، لم أترك ديوان شعر في مكتبة الأمانة في القدس أو مكتبة المدرسة العمرية حيث أنهيت المرحلة الابتدائية فيها، إلا وقرأته مرة ومرات حتى حفظت الآلاف من أبيات الشعر عن ظهر قلب.
قرأت دواوين المتنبي، وأبا تمام، والبحتري، والمعلقات وابن الرومي وابن الفارض قبل أن أتجاوز الثالثة عشر من عمري، وعشقت لذلك سماع الشعر إنشاداً ولحناً، وحاولت في سن مبكرة أن أكتب أولى قصائدي، فكانت بدايتي مع الشعر والأدب.
عمر الخيام أول الشعراء
الفيلسوف الفارسي والشاعر عمر الخيام في رباعياته المشهورة ، كان أول ديوان شعر أقرأه، بل وأنسخه بخط يدي من (...)



عودة الى المقال
رداً على المشاركة:
عمر الخيام متهم في إيمانه !
الاثنين ١٨ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٦
بقلم عبدالاحد من الصين (تركستان المحتلة)

اأنت تجهل ما كتبه عمر الخيام في رباعيته عن إنكار القدر والأحتجاج على خلق الله وما إلى ذلك من الاشعار التي لا يشك احد قرأها بأنه كافر ؟؟؟؟!!!!
ام لم يصلك تلك الرباعيات ؟
للتواصل اترك لك عنواني البريدي

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند