الصفحة الأساسيةتحت المجهر
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الاثنين ٢١ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٣
بقلم زهير كمال
قراءة في (يوم ماطر في منيابوليس)

للوهلة الأولى قبل بدء قراءة (يوم ماطر في منيابوليس) للأستاذ عادل سالم يتخيل القاريء أن الكتاب سيكون أحد روايات أدب المهجر، فالكاتب موجود في الولايات المتحدة والعنوان يعطي هذا الانطباع. وربما نتذاكى فنعتبره مرحلة ثانية من هذا الأدب الذي بدأه الرواد الأوائل أمثال جبران خليل جبران ومخائيل نعيمة وإيليا أبي ماضي وغيرهم من المبدعين في مطلع القرن العشرين.
بعد انتهائي من قراءة يوم ماطر تغيرت نظرتي للموضوع فهذا أدب من نوع جديد، لا علاقة له بالمهجر. أدب المهجر هو الإنتاج الأدبي للعرب الذين هاجروا الى الأمريكتين الشمالية والجنوبية ، ويتميز بارتباطه الوثيق بالوطن الأم (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند