الصفحة الأساسيةقصص وسرد
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الثلاثاء ١٢ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٠
بقلم عادل سالم
جراح لن تندمل

في إحدى عرف سجن عسقلان في منتصف ثمانينات القرن الماضي (العشرين) كان عماد المسؤول الأمني في الغرفة يلاحظ أحد الأسرى يقوم بحركة سريعة عندما يمر السجان من أمامه أثناء عد الأسرى حيث يجري عدهم أربع مرات كل يوم.
كان الأسير ماهر عبد المطلب أحيانا يحك رأسه عندما يمر السجان من أمامه، وأحيانا يحك أنفه ومرة ثالثة يفرك عينيه ومرة رابعة يرفع رأسه للأعلى. هذه الحركات لم تكن طبيعية، فبعد كل حركة كانت إدارة السجن تقوم بمداهمة القسم وتفتيشه، فقررت لجنة الأمن إخضاع الأسير ماهر للتحقيق الفوري.
في اليوم التالي بعد أن انتهت فترة العشاء، طلب عماد من ماهر الحديث منفردا في إحدى (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند