الصفحة الأساسيةبقايا ذاكرة
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الجمعة ١٥ أيار (مايو) ٢٠٠٩
بقلم عادل سالم
لعينيك يا ولدي سأعيش

سأقاوم السلّ اللعين ببسمة
وأقاوم السكر
لن أسمح للحيتان الكبيرة وأسماك القرش التي تحيط من كل جانب بقاربي الصغير الذي ما زلت أبحر فيه وسط المحيط. لا أملك غير مجداف كسّرت صخرة الحياة أطرافه فحوّلته الى عصا أحاول بها إبعاد المهاجمين عن قاربي، ان تفتك بي.
فمن أشعة الأمل، ومن صوتك القادم من خلف البحار مع موجات الصوت غير المرئية والتي ترن في أذني كل يوم أستمد طاقتي وقوتي على الصمود وامتشق الصبر سلاحاً وأتابع الإبحار.
نعم، لن تستطيع حيتان البحر وأسماكه المفترسة ان تدمر قاربي الصغير قبل ان يوصلني الى الشطّ البعيد الذي أراك - عبر بدر الليل - تنتظرني فوق رماله منذ (...)



عودة الى المقال
رداً على المشاركة:
لعينيك يا ولدي سأعيش
الأحد ٢٨ شباط (فبراير) ٢٠١٠
بقلم عمار باطويل

الأستاذ القدير الذي نقرأ له من عبر البحار والمحيطات , ألتمس في مقالاتك الحنين إلى الوطن وإلى الماضي الذي عشته في وطنك ( فلسطين ) وكذلك التمست حبك الكبير والعظيم لمن تحبه وخاصة أفراد أسرتك يحفظهم الله. شعور رائع كروعة شخصكم الكريم وكلمات وجدانية نابعة من أعماق القلب - وما أجمل الكلام عندما ينبع من منابع وأعماق القلب. لا تتوقف عن الكتاب لأن هناك من يقرأ لك من بُعد ومن عالمك العربي وأنت في عالم العم سام. أخوك عمار باطويل - من أبناء حضرموت - مقيم بالسعودية

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند