الصفحة الأساسيةقصص وسرد
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الجمعة ٤ آذار (مارس) ٢٠٠٥
بقلم عادل سالم
رباب في أمريكا

كنت سعيداً عندما تعرفت على رباب ابنة بلدنا تونس في ولاية ميريلاند. أن تلتقي بالغربة مع فتاة من الوطن الأم تقاسمك الذكريات والأحلام والأشواق شيء جميل يدغدغ العواطف المكبوتة خصوصاً وأنني لم أعد للوطن منذ أكثر من عشر سنوات قضيتها مغتربا ، لأنني لم أحصل على كرت الإقامة هنا، وإذا غادرت الولايات المتحدة فلا أستطيع العودة إليها وسأخسر عملي الذي حصلت عليه منذ عدة سنوات.
قلت لنفسي لعلها فرصة العمر، فأنا شاب تجاوزت الثامنة والثلاثين ولم أتزوج بعد لأنني قررت فى نفسي ألا أتزوج إلا من بنات العرب، ومسلمة رغم أنني لست متدينا ولا أقيم إلا القليل من الشعائر الدينية . (...)



عودة الى المقال
رداً على المشاركة:
رباب في أمريكا
السبت ٢٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٩
بقلم Mahmoud Magdy

انا فى وأى اننا كلنا بشر وعبيد لله سبحانه و تعالى , وربنا مخلقناش عشان نشتم فى بعض او حتى نحاسب بعض.
كل الى يقجر يعمله اى حد لشخصية مثل رباب.. انه يدعى لها بالهداية
فكن رفيقارحيما بأخوتك فى الارض.. يرحمك من فى السماء

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند