الصفحة الأساسيةقصائد وأشعار
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الأحد ١٦ تموز (يوليو) ٢٠٠٦
بقلم عادل سالم
إلى بيروت رغم الحصار
بصمودك الفتان ما أحلاك!

أرضَ البطولة والصمودِ حَمــــاكِ
ربُّ البرية من حصــــــار عــداكِ
لا تبكِ يا بيروت غــدر أحبـــــــةٍ
تركوا اليهود يدمرون قـــــــراكِ
قصفتْ بوارجهــم وآلة حربهمْ
مدن المحبة والجميع يــــراكِ
زعماؤنا وملوكنا في غفلـــــة
لم يسمعوا بيروتَنا شكواكِ
تركوك وحدك فالهروبُ بطولة
ولكم تغنوا في جمالِ نساكِ



عودة الى المقال
رداً على المشاركة:
بصمودك الفتان ما أحلاك!
الأحد ٣٠ تموز (يوليو) ٢٠٠٦
بقلم لبنانية

منذ بداية هذا العدوان المؤلم على لبنان و انا أقرأ كل يوم كل المقالات و الاشعار و الخطابات التي تقال و تكتب عن الحرب لكن لم أقرأ أجمل و أصدق مما قلت فعلا فمن يعشق لبنان و هواء و أرضه وأهله لا يستطيع ان يتركه بسهوله...
أنا ايضا اتمنى ان اكون الان في لبنان بين أهلي و ان اقتضى الأمر أن أموت بينهم حتى لا أبقى خجله من موتهم و بقائي حية...
شكرا

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند