الصفحة الأساسيةمقالات ودراسات
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الثلاثاء ٣١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٢
بقلم عادل سالم
مناهضة التطبيع مع إسرائيل
قرار شعبي، متى سينتصر؟!

القرار الأردني الحكومي الأخير بحظر المنظمات والجمعيات المناهضة للتطبيع مع إسرائيل لا يغير من الواقع كثيراً. فالمنظمات والجمعيات التي كانت ولا زالت تناهض التطبيع مع إسرائيل الدولة الإرهابية الأولى في العالم، لم تكن تعمل في مأمن من ملاحقات واتهامات رجال الأمن الأردنيين، لكم أفواههم فيما رجال الموساد الإسرائيلي يصولون ويجولون في الأردن دون رادع أو حسيب.
الجديد في القرار أنه جعل مطاردة معارضي التطبيع قانوناً بعد ما كان يتم تجاوزاً للقانون الذي يؤكد تاريخ الأردن أن أجهزته الأمنية لم تحسب له حساباً، ولم تعمل منذ قيام دولة الأردن وفقه أو استناداً لأي دستور كان (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند