الصفحة الأساسية
جديد الموقع
السبت ١٩ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٩
نريد اتحادا أدبيا للمبدعين لا التابعين

بعض الكتاب الفلسطينيين غاضبون بسبب تشكيل لجنة إدارية باتفاق بين مندوبي الفصائل الفلسطينية، وجهاز الأمن الفلسطيني التابع لسلطة عباس الشكلية، وتعديل بعض بنود القانون الأساسي للاتحاد بحيث يسهل لهذه الفصائل بزيادة عدد مندوبيها في الاتحاد لاستخدامهم في الصراعات الانتخابية. الحقيقة المؤلمة التي ينساها الزملاء أن هذا الوضع ليس جديدا، فهذا ما كان موجودا على الدوام، وفي كل المؤسسات من كتاب، طلاب، مهندسين، محامين إلخ. فإما اتفاق بين هذه الفصائل المتصارعة من أجل المناصب، وليس من أجل مصلحة الأعضاء، وإما انتخابات يستخدم فيها كل طرف أسلحته للفوز. اتحاد الكتاب ليس (...)



التتمة
الأربعاء ٢٤ تموز (يوليو) ٢٠١٩
عدنان كنفاني وداعا

الموت يختطف الأديب الفلسطيني الصديق عدنان كنفاني في العاصمة دمشق بعد رحلة حافلة بالعطاء، والإبداع. توفي في دمشق التي ظل وفيا لها، ولم يغادرها رغم حجم المتآمرين، فلم يتركها لبلاد أخرى، وانبرى مدافعا عنها منذ اليوم الأول الذي تكشفت فيه المؤامرات على سوريا، وتدفق عشرات الالاف من الإرهابيين لتدميرها. ظل وفيا للعاصمة التي احتضنته بعد أن هاجر مع عائلته إليها كلاجئين بعد نكبة ١٩٤٨ في فلسطين وكان عمره ثماني سنوات.
تعرفت عليه منذ عشرين عاما، من خلال جيل التكنولوجيا الجديد، فكان بيننا جولات من الحوارات الأدبية، والسياسية، والثقافية.
عدنان كنفاني واحد من الكتاب (...)



التتمة
الأحد ٧ تموز (يوليو) ٢٠١٩
من ذاكرة حرب ١٩٦٧

كنت على أبواب العاشرة من عمري عندما أعلنت إسرائيل الحرب علينا، فاحتلت ما بقي من فلسطين، والجولان، وسيناء، كانت الهزيمة التي لا تنسى. ورغم صغري إلا أنني أذكر أيام الحرب كأنني أعيشها اليوم، وأتذكر كثيرا من أحداثها داخل البلدة القديمة من القدس حيث كنت أسكن مع العائلة في ما كان يعرف آنذاك بحوش الغزلان الذي يمتد من باب السلسلة حتى سور القدس ما بين باب القلعة، وباب المغاربة، في بيت مملوك لشخص يدعى عبد العزيز الرجبي على ما أذكر، وزوجته المصرية وكانت تدعى (سيدة) حيث كانت مشهورة بين نساء الحارة لطولها، ولهجتها المصرية المميزة.
أكثر المشاهد إثارة في تلك الأيام أنني (...)



التتمة
الأحد ١٦ حزيران (يونيو) ٢٠١٩
إذا ابتسمت

إذا ابتسمت بليل صار صبحا
عصافير المحبة فيه تشدو
وأزهرت الورود بكل حقلٍ
وعاد الحب في الأرواح يعدو
وفي وضح النهار إذا تهادت
أتاك الحب مبتسما، ومجدُ
كأن الأرض من فرح تغني
فبسمتها فضاء لا يُحَدُّ
وفي وسط الهجير تصير غيما
تظلل عاملا للرزق يعدو
وفي الصحراء إن شحت مياه
غدت خضراء كالبستان تبدو
وإن غضبت بثانية علينا
تهاجمنا النوائب لا تُرَدُّ
وأصبح كاليتيم بدون أم
وكالمجنون في البيداء أغدو



التتمة
الأحد ٢ حزيران (يونيو) ٢٠١٩
المراوحة بين التقليد والتجديد في «الحنين إلى المستقبل»

مقدمة تدور أحداث رواية «الحنين إلى المستقبل» (2016) للكاتب المغترب عادل سالم في بعض سجون الولايات المتحدة، وبالتحديد في عصر الرئيس أوباما. وتتناول، فيما تتناول، قضية الإنسان العربي الفلسطيني الذي يعيش مغتربا في الولايات المتحدة، كبديل للعيش تحت الاحتلال الإسرائيلي. فيقف في مواجهة واقع مر أليم مما يستدعي إجراء مقارنة أكثر ألما؛ بين سجنين، أحدهما إسرائيلي والآخر أمريكي ـأحلاهما مر).
ما زالت النكبة تؤرق حياة الإنسان الفلسطيني أينما حل، وما زال الكُتّاب يحملون همَّ شعبهم وما لاقاه من تبعات هذا التشرد وهذا الهجيج. فالزمن لم يلكأ جراحه ولم يداوها، فإن كانت (...)



التتمة
الأحد ٢١ نيسان (أبريل) ٢٠١٩
حيفا بين حُبِّ وحنينِ عادل سالم!

الأديب عادل سالم حلّ ضيفًا على حيفا في أمسية حيفاويّة مائزة أقامها نادي حيفا الثّقافيّ، برعاية المجلس المِلّيّ الأرثوذكسيّ الوطنيّ/ حيفا، وذلك بتاريخ 4-4-2019، في قاعة كنيسة مار يوحنا المعمدان الأرثوذكسيّة في حيفا، ووسط حضور نخبويّ مميّز من أدباء وشعراء وأصدقاء ومهتمّين، وقد ازدان مدخل وزوايا القاعة بمنتوجات ولوحات ومعروضات فنّيّة للفنّانة التّشكيليّة سماح عوض، وتولّت إدارة الأمسية آمال عوّاد رضوان، بعد أن رحّب المحامي فؤاد نقارة رئيس نادي حيفا الثّقافيّ بالحضور، وقدّم د. رياض كامل قراءة نقديّة تتمحور في جديد رواية "الحنين إلى المستقبل" من حيث الموضوع، ومن (...)



التتمة
السبت ٢٠ نيسان (أبريل) ٢٠١٩
الضَّياع في الحنين في سيراويّة عادل سالم
الدكتورة علا عويضة

الجنس الأدبيّ
لقد توّج الكاتب مؤلَّفه الحنين إلى المستقبل من خلال تحديده للجنس الأدبيّ: رواية. لم يكتف الكاتب بذلك فكتب في عتبته الدّاخليّة، بعد الإهداء مباشرةً وبالخطّ العريض: "هذه رواية". وأضاف: "تنقلُ واقع بعض المغتربين في الولايات المتّحدة، ليست سيرةً ذاتيّةً لشخصٍ محدّدٍ، والأسماء الواردة فيها، من خيال المؤلِّف، فإن تطابقَت مع أسماء من الواقع مرّوا بالتَّجربة نفسها، فهي مجرَّد صدفةٍ" (ص 7).
أمّا نحن، فنخرج عمّا وضعه الكاتب!! إذ يبدو أنَّ النَّصَّ، في أساسه، يقوم على سيرةٍ ذاتيّةٍ غير أنَّ تقنيات بناء الرّواية التي وظّفها الكاتب في عمله هذا جعل منه (...)



التتمة
الجمعة ١٩ نيسان (أبريل) ٢٠١٩
الكلمة التي ألقيت في احتفال ديوان العرب لعام ٢٠١٩
لتكريم كوكبة من رموز الثقافة، والأدب، والفكر

اسمحوا لي في البداية أن أشكركم جميعاً لمشاركتكم لنا هذا الاحتفال الثقافي الذي نقيمه في الذكرى الحادية، والعشرين لانطلاق ديوان العرب، كمنبر مستقل للثقافة، والفكر، والأدب، والذي نقيمه على شرف أديبنا الراحل عضو أسرة التحرير، وأحد روادها الأساسيين الدكتور الأديب إبراهيم سعد الدين الذي خسرنا برحيله قامة أدبية مشرقة، أسهمت بشكل بناء في ترسيخ ديوان العرب في المشهد الثقافي العربي.
انطلقت ديوان العرب عام 1998 بمبادرة فردية في وقت كانت مواقع الشبكة العربية قليلة جدا.. والمواقع الأدبية غير مرئية بحيث يمكن القول أن ديوان العرب كانت (حسب علمنا) الموقع الأدبي الأول على (...)



التتمة
الأحد ٣ آذار (مارس) ٢٠١٩
المزيفون

بعض رواد الفيسبوك يمنحون أنفسهم للأسف حق سرقة صور الآخرين والسخرية من ملابسهم، أو شكلهم، أو مصائبهم حيث يفبركون الحكايات عنهم. ففي منشور كتبه أحد الأشخاص نشر صورة لامرأة تعرضت للتعذيب، والضرب، والتشويه بشكل تقشعر له الأبدان، وتستوجب محاكمة المعتدي أيا كان سبب الاعتداء. ثم يكتب هذا الشخص معلقا أو مدعيا (متوهما أنه نقل نكتة لنا) أن هذه المرأة ضربها زوجها لأنها لم تحضر وجبة الغذاء لأنها مشغولة على الفيسبوك (👎👎👎👎👎) فتكتب تحت هذا المنشور امرأة (للأسف، وللقرف) قائلة: (بتستاهل!!!!) وردود أخرى تتشفى بالمرأة المعتدى عليها والتي كان منظرها مخيفا من جراء الاعتداء. وبغض (...)



التتمة
الأحد ٣ شباط (فبراير) ٢٠١٩
أبو عايدة بياع السحلب في البلدة القديمة

السحلب مشروب مشهور في بلادنا خصوصا في فصل الشتاء، لكنه في سنوات الستينيات، والسبعينيات في القرن الماضي كانت له نكهة خاصة مرتبطة بالمكان، والإنسان، بحيث أصبحت ملتصقة به، وتعد أحد مكوناته الأساسية. بل ويصعب الحديث عن السحلب دون الحديث عن ذلك الزمن الجميل.
كل أبناء جيلي من سكان البلدة القديمة في القدس المحتلة يتذكرون جيدا بائعي السحلب أو بائعي البوظة، أو بائعي الخروب، والسوس، والهريسة. وما دام الحديث عن السحلب فقد كان أشهر بائع سحلب في ذلك الزمن في البلدة القديمة في القدس أبو عايدة (هكذا كنا نعرفه)، كان شابا بشوشا اشتهر ببيع السحلب في فصل الشتاء، وكنا زبائن (...)



التتمة
الاثنين ٧ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٩
لا تعشقيني قبل انتزاع الشمس من يدي

قالت أحبك قلت لا تتسرعي

واصغي إلي وكل قولي فاسمعي



التتمة
الاثنين ٧ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٩
نريد إطارا وطنيا يقود النضال الوطني الفلسطيني في كل الساحات
وليس إطارا لتلميع وجوه شاخت، وفقدت رصيدها الجماهيري

في نهاية العام الماضي ٢٠١٨ فوجئت مثل كثيرين غيري عن الإعلان عن تجمع ديمقراطي فلسطيني في رام الله أعلن المجتمعون باسمه عن شعاراتهم الأساسية وهي إسقاط صفقة القرن، ومقاومة التطبيع.
وبالحديث مع أصدقاء كثيرين في شتى المناطق داخل فلسطين، وخارجها كان لا بد من الاعتراف أن الخبر لم يترك أي أثر جاد في الشارع الفلسطيني، حتى ردود الفعل في المواقع الاجتماعية كانت باهتة، ولا مبالية باستثناء بعض أنصار المنظمات التي شاركت في الإطار الجديد، رغم وجود شخصيات وطنية محترمة في الإطار الجديد التي نكن لها ولتاريخها كل تقدير.
وإليكم الأسباب حسب وجهة نظري، والتي شاركني فيها العديد (...)



التتمة
الأحد ١١ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٨
كتاب «البهاء باق فينا ومعنا»
سيرة الشهداء في قلوب الأحياء

صدر هذا الكتاب «البهاء باق فينا، ومعنا» للكاتب محمد عليان عن دار (الرعاة للدراسات، والنشر) في رام الله، فلسطين المحتلة، و(جسور ثقافية للنشر، والتوزيع) في الأردن عام ٢٠١٨ رغم أن مقدمته ذكرت ٢٠١٩ ربما لأن الناشرين لم يتوقعا صدوره قبل ذلك.
هذا الكتاب الذي فاقت صفحاته المائتين، والخمسين صفحة يتحدث عن الشهيد بهاء عليان ابن الكاتب، والمحامي محمد عليان. وكان الشهيد بهاء استشهد عام ٢٠١٥، أثناء عملية مقاومة مع المحتل أدت لاستشهاده في القدس، حيث احتجز الاحتلال جثمانه حوالي العام قبل أن يسلمه لأهله ليدفنوه. في ثرى القدس.
والكتاب الذي يتألف من قسمين الأول وهو الأهم (...)



التتمة
الجمعة ١٩ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٨
مليار دولار وأحلامي العظيمة

اليوم الجمعة ١٨ تشرين أول ٢٠١٨ وصلت قيمة جائزة الميجا مليون (اليانصيب) في عدد من الولايات الأمريكية لحوالي مليار دولار (ألف مليون دولار)، وقيمتها الفعلية بعد الضرائب حوالي الثلث، وهي أعلى قيمة وصلتها منذ تأسيسها، وقد تزداد مع بنهاية اليوم. لذلك قررت مثل ملايين غيري أن أشتري بطاقة قيمتها تساوي دولارين لا غير لعلي أكون أحد الفائزين. دولاران مقابل مليار دولار شيء مغرٍ تماما. وبالفعل اشتريتها، وبعد وصولي البيت أخذت ورقة وقلما وبدأت أسجل مشاريعي المستقبلية حالما أنني سأفوز بها. بعد التحليق بالفضاء، وفوق هذه الملايين التي سأجنيها من البطاقة وجدت نفسي أكتب: إنشاء (...)



التتمة
الاثنين ١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٨
شكل الدولة التي نريد
هل الدولة العلمانية قابل للتحقيق في العالم العربي؟

كثيرا ما تقرأ في الفيسبوك منشورات لأشخاص يريدون أن تكون الدولة التي يعيشون فيها (أقصد الدول العربية) دولة علمانية، ولهم مبرراتهم في هذا المجال، في حين يرد آخرون بأنهم يريدونها دولة خلافة إسلامية، ويدافعون عن رأيهم في ما يطالبونه.
المسألة المهمة في الموضوع ليست من هو الأصح، فكل طرف يرى فيما يدعيه أنه الأصح، الأكثر أهمية هو: ما الممكن تطبيقه في الدولة المعنية؟
هل يمكن فرض شكل الدولة التي نريد دون رضى أغلب الشعب على الأقل؟ هل يمكن تحديد شكل الدولة دون تحديد مواد الدستور، وعرضها للتصويت؟ هل يجب فرض العلمانية بالقوة مثلا؟؟ إن مشكلة الذين يريدونها دولة (...)



التتمة