الصفحة الأساسيةحوارات
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الثلاثاء ٤ تموز (يوليو) ٢٠٠٦
بقلم عادل سالم
كلمة دع في احتفال الرابع من يوليو 2006
كل أمة تركت العلم، والثقافة، والفكر انهارت ثم بادت

احتفالنا اليوم لتكريم من نكرمهم، ليس بديلا عما يحب أن تقوم به المؤسسات العربية الرسمية تجاههم، ولكنه نقر على الذاكرة، ذاكرة أبنائنا وأحفادنا وأجيالينا القادمة أن يستنيروا بأفكارهم، ويسيروا على دربهم، فلا يوجد أمة في التاريخ، تركت العلم، والثقافة، والفكر، والأدب، إلا وانهارت ثم بادت. ولنا في التاريخ أمثلة كثيرة شواهد على ذلك.



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند