الصفحة الأساسيةمقالات ودراسات
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الخميس ١٧ حزيران (يونيو) ٢٠٠٤
بقلم عادل سالم
اخرجوا من إحباطكم

كثيرا ما تساءلت وأنا أقرأ رسائل الأصدقاء او المعارف او القراء المحبطين في هذا الزمن الصعب ، ما هي الدوافع التي تصيب الانسان بالاحباط ؟؟

تساءلت باحثا عن إجابة تقنعني قبل أن تقنعهم، ذلك أنني واحد من الذين أصيبوا كثيرا بالإحباط وضاقت بهم السبل حتى وكأن الدنيا أظلمت وما عادت الشمس تشرق كل صباح .



عودة الى المقال
رداً على المشاركة:
اخرجوا من إحباطكم
الأربعاء ١٢ تموز (يوليو) ٢٠٠٦
بقلم Jamal Al Bitar

first of alll thank you for helping the ppople to unnderstand wht is ure trying to explain to them and my opnion in what u are trying to reach la brain peopel thats is 100% true and iam sure that life is a big school of chances and for a wonderful and bas timees fa iam advceing all boys and girl if you dont mind... eno we have to be ead wa7daaha and make sure that no one iis alone in this life lno we are brothers and sister fe deen n
life ya naas is so wonderful time bas still think about the next life how it will be 7ta even everyboady is not like you or doing something to you seeeboo and forgive him lno god sob7no teach us this and he will be more than happy when he saw the people are like haika fa dears i wish all the best and enjoy the moment and all the luck too
Yours
Jamal

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند