الصفحة الأساسيةمقالات ودراسات
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الجمعة ٦ شباط (فبراير) ٢٠٠٤
بقلم عادل سالم
أنت جاسوس لإسرائيل

شباط 2004
تهمة صعبة تقود صاحبها المتهم بها إلى الخروج نهائيا من صفوف شعبه والعيش مطاردا وخائفا والأهم من ذلك مكروها من كل الناس حتى أقربهم إليه ، وهو بالتأكيد يستحق أكثر من ذلك، يستحق محاكمة تقوده إن ثبتت التهمة عليه إلى حبل المشنقة .
والعملاء أو الجواسيس في فلسطين كثيرون وبعضهم في الدول العربية ، وصلوا إلى 30 ألف جاسوس بعضهم يسكن في إسرائيل خوفا من انتقام الشعب الفلسطيني منه وبعضهم الاخر لا زال يسكن مسلحا في بيته غير آبه بشيء وخصوصا في القدس التي يحظى فيها العملاء بشيء من الحرية والحماية، بل إن بعضهم يعمل هناك بشكل علني عارضين خدماتهم على الناس وإسرائيل (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند