الصفحة الأساسيةقصص وسرد
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الاثنين ٢٨ آذار (مارس) ٢٠١١
بقلم عادل سالم
الطريق إلى الولايات المتحدة

لم تستمع سحر لنصائح صديقاتها، وأهلها، وصممت على الزواج من سامر، فهو الوحيد الذي اختاره قلبها، وكما قيل سابقا: القلب وما يهوى.
فشلت كل محاولات والدها في إقناعها برفض سامر والقبول بابن عمها فتحي، فانصاع لطلبها حتى لا تحصل المفاجأة وتهرب مع سامر.
مرت السنوات، وأنجبت سحر أربعة أطفال، ولدين وابنتين (سامي، سعدي، سميرة، سمر). كانت سعيدة بزواجها، وطالما تباهت أمام أهلها وصديقاتها بأن اختيارها لسامر كان صائبا.
بعد ١٢ سنة، ساءت الأوضاع الاقتصادية في فلسطين بسبب إغلاق الاحتلال الإسرائيلي لمدن الضفة الغربية بعد تفجر الانتفاضة الثانية، وأصبح سامر الذي كان يعمل كسائق (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند