الصفحة الأساسيةقصص وسرد
إبعث برسالة
تعقيبك على الموضوع :
الاثنين ١١ شباط (فبراير) ٢٠٠٨
بقلم عادل سالم
لعيونك يا فلسطين سأغني!!

اليوم الأحد، وعلي ألا أنسى دعوة صديقي حسان لحضور حفل زفاف ابنه، فالتخلف في هذه المناسبات غير مبرر، ولا تقبل فيها الأعذار، وأهم ما في الأعراس حضور المدعوين، فالحفل بدون ناس ليس له طعم ولا رائحة.
لم أكن أتخلف عن حفلات الزفاف التي كنت أدعى إليها من قبل الأصحاب، والأقارب، فقد كانت مكانا لتجمع الأحبة، والمعارف، وفيها نشارك مع بقية الشباب في الدبكة الشعبية، ونغنى على دلعونا، وميجنا، وين ع رام الله، وغيرها من الأغاني التي كان يغنيها لنا مطرب تلك الحفلة.
الحديث عن تلك المناسبات فيها من الشجون ما يكفي لأن أكتب عنه كتابا، ولم يختلف الأمر عندما انتقلت إلى الولايات (...)



عودة الى المقال
مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند