الصفحة الأساسيةقصص وسرد
تأخرتَ كثيراً
الخميس ٧ شباط (فبراير) ٢٠١٣
بقلم عادل سالم

لماذا تأخرت يا رجل؟

كنا ننتظرك منذ ثلاث ساعات، لكن تأخرت في قدومك، تأخرت كثيرا ففي هذه الساعات الثلاثة الدنيوية خسرت الكثير، وكان بإمكانك أن توفر على نفسك الكثير من العناء.
لا تندهش مما نقوله لك الآن، فقد دهشنا قبلك عند مجيئنا إلى هذا العالم الجديد.

لا تسألنا كيف عرفنا بقدومك، سنحدثك بذلك لأن لسانك الآن عاجز عن الكلام، فما زلت تحت تأثير عالم الأحياء رغم أنك غادرتهم قبل قليل لكنك غير مصدق ما تراه بإحساسك الآن.

أتحسب أنك في حلم؟ هاهاها كلا لم يعد في مقدورك أن تحلم الآن، فالأحلام لا مكان لها في عالمنا هذا، أنت الآن في عالم لا أحلام فيه، لا مشاعر، لا أسرار، كل ما يجري أمامك حقيقة لا يمكن إنكارها، نحن هنا ميتون، لا نأكل لا نشرب، لا ندخن، لا نشعر بمتع الدنيا، أجسامنا أصبح لا قيمة لها. نحن مجرد أرواح تتطاير في هذا الفضاء الواسع.
لن نطيل عليك فأنت الآن تنتظر أن نشرح لك كيف عرفنا بقدومك، هاها.

قبل ساعات مر علينا ملك الموت، وسألنا:
- أتعرفون من سأحضر لكم الآن؟
قلت له:
- من؟
فقال:
- صديقكم نادر
- متى؟
- بقي له من الحياة ثلاث ساعات، لكني سأعرض عليه أن يأتي معي الآن، لأوفر عليه العذاب والخطايا التي سيرتكبها.

ثم تركنا وذهب فلم يكن بمقدورنا أن نسأله أكثر من ذلك ليس خوفا منه، فلم يعد يخيفنا ملك الموت لأنه لا يستطيع أن يفعل شيئا لنا، الموت يخيف الأحياء فقط، ونحن غادرنا ذلك العالم المغري بالذنوب، وها أنت صرت منا الآن لكنك ستحتاج لوقت كي تتأقلم في عالمك الجديد، مثل السجين الذي يدخل السجن في اليوم الأول يتفقد ما حوله من أسوار، وأسرار، وما هي إلا أيام حتى يصبح من سكانه العاديين خصوصا بعد أن يعرف أن لا مفر له منه. ربما في السجن الدنيوي تفكر يوما بالهرب، لكنك هنا لا تفكر بذلك أبدا فاذهب أينما شئت فلست إلا ميت لا يشعر بشيء، ولا يتمتع بشيء، من يفقد المتعة بالأشياء لا يهتم بتفاصيلها، ومن يصاب بعمى الألوان لا يكترث بلون ملابسه لأنها كلها في عينيه لون واحد.

لم تصدق عندما دخل عليك ملك الموت وأنت في مكتبك، لم يقبض روحك فورا فقد أخبرك أنه بقي لك ثلاث ساعات تقريبا وأنه قادم لينقذك مما هو آت، فسخرت منه واعتقدت أنك أمام محتال، إذ لم تسمع من قبل أن ملك الموت ظهر لإنسان، وطلب منه أن يقبض روحه قبل موعدها، لم يكن بمقدوره أن يقبض روحك قبل موعدها إلا بموافقتك، هجمت عليه تريد أن تضربه لكنك تلجمت في مكانك عندما لم تستطع لمسه، وبعد لحظة فقدت فيها توازنك عرفت أنك أمام ملك الموت فتحولت من أسد هصور إلى رجل ذليل ترجوه ألا يقبض روحك قبل الأوان، قال لك أن ذلك لمصلحتك فقد جاء ينقذك قبل أن تقدم على عمل كنت ستقدم عليه بعد ساعتين، لا بد أنك تذكره، وهل ينسى المرء ما كان ينوي أن يقوم به؟؟

لا تخجل فكلنا أذنبنا، من منا بدون ذنوب؟ من منا لم يرتكب المعاصي؟ هنا لا أحد يستطيع أن ينكر ذلك كما في الدنيا، فكلنا عراة أمام بعض، خطايانا تظهر أمامنا جميعا بدون ملابس، يمكن لكل منا أن يرى معاصي الآخر، لا يوجد هنا ما يستر عوراتك، ومعاصيك، من كان بغير معصية فلا عورة له.

كان ملك الموت على موعد مع ألف غيرك فلم يشأ أن يضيع وقته معك، سمعناه وهو يقولك لك:
- حسنا معك أقل من ثلاث ساعات، اذهب أينما تشاء، وعندما ينتهي وقتك لن أرحمك، لقد حذرتك.
ثم اختفى من أمامك.
جلست تفكر ماذا يمكنك عمله في المدة الباقية.
حملت هاتفك واتصلت بزوجتك، قلت لها:
- حبيبتي أين أنت؟
- حبيبي مالك كالملهوف؟ أنا عند بيت أهلي أنسيت؟ أخبرتك ذلك منذ الصباح ووعدتنا أن تزورهم في المساء.
- اسمعي، اذهبي إلى البيت فورا مع الأولاد، وسوف ألتقي بك هناك، لا تتأخري لم يبق إلا وقت قصير.
- لماذا؟ ماذا حصل؟ لم أفهم شيئا مما تقول. هل حصل لك مكروه …
قاطعتها بغضب لا تريد أن تضيع الوقت بالشرح
- أرجوك اذهبي حالا إلى البيت سأخبرك بما حصل معي
- أقلقتني أرجوك ماذا حصل؟؟
- سأخبرك فيما بعد ليس عندي وقت
- هل ستسافر؟
- نعم بعد أقل من ثلاث ساعات
- إلى أين؟
- حبيبتي سأخبرك في البيت.
- ولكن ..
لم تتركها تكمل فأنت بحاجة لكل دقيقة والبيت بعيد والطريق الآن مزدحمة بالسيارات.

ماذا ستفعل قبل مغادرتك الشركة؟ هل تخبر المدير؟ ماذا ستقول له؟ هل ستخبره بما حصل معك؟ هل تغادر دون أن تخبر أحدا؟ هل تكذب عليه؟
الارتباك كان باديا على وجهك، لم تعرف ماذا تفعل، كنت بحاجة في تلك اللحظة لمن يقدم لك النصائح، هل كان هذا وقت النصائح؟ كنت مرتبكا جدا ولست مستعدا لسماع أحد، الأفكار تتوارد إلى ذهنك ككرة متدحرجة، شريط ذكرياتك كله أمامك، أشياء كثيرة تقفز أمامك كل منها يقول لك أنا الأول، هل تتصل بأحمد الآن؟ أم سعيد؟ أم علي؟ هل ستخبر زوجتك بكل معاملاتك المالية قبل سفرك النهائي؟ هل ستعطيها ما تخبئة من فلوس في مخبئك الذي لا يعرفه أحد؟

خرجت دون أن تخبر أحدا، كنت على عجلة من أمرك، تود لو تطير بسرعة الشمس كي تخبر زوجتك بكل ما تريد أن تقوله لها قبل أن تتركها. هل تعترف لها بكل شيء أم تترك بعض أسرارك تموت معك، وهل تموت الأسرار كوننا لا نعرفها؟؟

انطلقت بالسيارة مسرعا لكن بعد دقائق عرفت أن وقود السيارة على وشك أن ينتهي وعليك أن تذهب لأقرب محطة وقود في طريقك، أغضبك ذلك لكن أنت السبب فقد تعودت ألا تذهب للمحطة قبل أن تنفذ السيارة من الوقود بلحظة، كنت تهذي بينك وبين نفسك:
- آه لو عبئت السيارة بالوقود صباح هذا اليوم لوفرت بعض الوقت.

أول محطة واجهتك كانت مزدحمة بالسيارات، وعليك الانتظار، وهل أنت في وضع يسمح لك بالانتظار أصلا.
توجهت للمحطة التالية وكانت مثل أختها لكنك مجبر الآن أن تنتظر دورك فلا خيار أمامك.
وقفت وراء سيارة لسيدة في مقتبل العمر، لحظات جاء دورها فارتسمت على وجهك ابتسامة، انتهت المرأة من تعبئة سيارتها بالوقود، ذهبت إلى داخل المحل ودفعت الحساب ثم ركبت السيارة، لكنها لم تتحرك.
أثارك هذا الموقف وأنت الذي ينظر لساعته كل دقيقة ويتمنى لو أن عقرب الساعة لا يتحرك. استخدمت منبه السيارة لتذكيرها أن عليها أن تتحرك، لكنها بقيت مكانها.

ما الذي حصل فتحت باب السيارة وخرجت غاضبا، توجهت لسيارة المرأة التي أمامك تطلب منها أن تتحرك فورا فإذا بها مشغولة على الهاتف، ارتفع ضغطك حتى كدت تضربها، قلت لها بلهجة حازمة:
- ماذا تفعلين يا ست؟

أنا مشغول وعندي مهمة، انصرفي قبل أن أحطم سيارتك.
خافت المرأة أغلقت هاتفها وانطلقت مسرعة فيما تقدمت أنت عبأت سيارتك بعض الوقود دفعت ثمنه وانطلقت بسرعة جنونية.
نظرت لساعتك وقلت:
- بقي ساعتان.

بعد دقائق سمعت انفجارا عنيفا، وكادت سيارتك أن تنقلب لكنك تمالكت أعصابك ونجحت في إيقاف السيارة.
خرجت لترى ما الأمر فعرفت أن عجل السيارة الخلفي المحاذي للجهة الأخرى للسائق قد انفجر.
اللعنة، اللعنة على ذلك العجل، ما الذي يحدث؟
هل تترك السيارة مكانها وتستقل تاكسي؟ لكن أين هو التاكسي الآن؟ فجأة وقف وراءك سيارة ونزل منها شاب مستعد لمساعدتك.
انفجرت أساري وجهك، وبدأت بسرعة تساعده في تغيير العجل.
كنت متوترا والعرق يتصبب من جبينك لاحظ الشاب ذلك فحاول أن يهدئ من روعك فتظاهرت له أنك بخير لكنك كنت في أشد حالاتك عصبية.
بعد انتهائك من تغيير العجل شكرت الشاب وتابعت سيرك وقد بقي من الوقت أقل من ساعتين.
لا بد من السير بسرعة فلم يبق الكثير من الوقت.

زدت سرعة السيارة غير مبال بالشرطة فماذا يمكنهم أن يفعلوا لك أصلا؟ لن يسجنوك لأنك ستغادر الدنيا بعد قليل.
اقتربت من إشارة ضوئية، أسرعت أكثر كي تقطعها قبل أن تتغير للأحمر لأنك تعرف هذه الإشارة جيدا فالانتظار هنا طويل.
كل شريط حياتك يمر أمامك بسرعة البرق، لم تعد تعرف بماذا تفكر، ولا بماذا ستحدث زوجتك بعد أن تصل البيت.
الإشارة تصبح برتقالية، أسرعت أكثر وقررت المجازفة وما إن وصلت لنصف تقاطع الطرق كانت الإشارة حمراء وتحركت السيارة من الاتجاه الجانبي، حاولت أن تسبقها، حاولت أن تغير اتجاه السيارة لكنك فشلت فارتطمت السيارة الأخرى بمؤخرة سيارتك.

صوت عنيف هز المكان، زجاج السيارة تطاير هل مت؟
تحسست نفسك كل، شيء على ما يرام، السيارة شبه مدمرة من الخلف لكنها ما زالت قادرة على السير. أوقفتها تفحصت من الشباك الطرف الآخر يا إلهي، الناس يحاولون أن ينقذوا السائق الآخر وأطفالا كانوا معه، اقترب بعض المارة يسألونك هل أنت بخير، فقلت لهم أنك بخير ولا تريد الإسعاف.
سألك أحدهم:
- هل أنت متأكد؟؟
- نعم نعم.

إذا وصلت الشرطة سوف تتأخر وربما تنتهي الساعتان قبل أن يفرجوا عنك.
فجأة ودون سابق إنذار أطلقت سيارتك للريح تسابقه من جديد وتركت السائق الآخر ينتظر سيارة الإسعاف.

كنت تسير بسرعة جنونية كي لا يعطلك أحد، وقد نجحت أن تصل قبل الموعد بساعة، أوقفت السيارة وصعدت الدرج بسرعة.
كانت زوجتك تنتظرك بالبيت استقبلتك باسمة لكن تقاطيع وجهها تغير بعد أن رأتك تلهث، قالت لك:
- حبيبي ما لك تلهث؟
- لا شيء الحمد لله أنني وصلت بسلام، أين الأولاد.
نظرت إليك وقالت:
- تركتهم عند جدهم لبعض الوقت.
- لم يا حبيبتي أريد أن أودعهم.
- ولكن
صمتت لحظة، اقتربت فيها منك وقالت:
- قلت في نفسي بما أنك ستسافر الليلة أن نقضي بعض الوقت معا، وبعد ذلك نذهب لنحضرهم.
- ليتني أستطيع لكن لم يبق إلا ساعة.
- ساعة؟ ما هذا السفر الطارئ؟ وإلى أين؟ ألن تعود غدا؟
- غدا، هذا سفر لا عودة منه.
- ماذا تقول؟ كف عن هذا التشاؤم.
اقتربت منك تطلب أن تضمها
لم تنتظر فضممتها لصدرك، وذرفت بعض الدموع.
أحست بقلقك فقالت:
- كأنك هذه المرة غير راغب في السفر.
- حبيبتي أنا مسافر بدون عودة
- ما الذي تقوله
- اسمعي هناك شيء حصل معي اليوم لن تصدقيه بسهولة، لكن الذي أردت أن أقوله لك أنني…
سأموت بعد ساعة، جاءني ملك الموت وأخبرني وجئت لأودعكم لهذا اتصلي بأحد من أهلك ليحضر الأولاد.
- ما الذي تقوله؟ عدت للحديث عن الموت.
- صدقيني لم يبق لي غير أقل من ساعة، اتصلي ولا تضيعي الوقت.
- حبيبي هل أنت بخير؟
- نعم أنا بخير، لم أجن لكنها الحقيقة ألا تصدقيني؟
- لم أسمع بحياتي أن ملك الموت ينذر أحدا.
- لكنه فعلها معي، في البداية كذبته وحاولت ضربه لكني لم أفلح وعرفت أخيرا أن ساعة الموت آتية.

تغير وجهها، كادت تسقط على الأرض، اقتربت منها ضممتها إلى صدرك، فوضعت يديها حول عنقه بينما دموعها تسيل على قميصك، بعد لحظات أسرعت إلى الهاتف تتصل بأخيها ليحضر الأولاد، جلست أنت تراقبها غير مصدق أنك ستترك من تحب بعد قليل، كان الموت أسهل عليك من انتظاره. ليت الناس تعلم أن الله حينما لم يعلمهم بساعة موتهم كان رحيما بهم، ليتهم يعرفون أن انتظار الموت أصعب من الموت نفسه.

كان القلق باديا على وجهك، جلست بجانبها تحاول أن تخفف عنها ما سمعت وتشرح لها ما حصل معك لكنك لم تستطع، فالطرق على الباب أضاع عليك كل شيء، توجهت إلى الباب، فتحته وإذا بالشرطة تقتحم البيت.
- أنت نادر؟
- نعم ماذا حصل؟
- ألا تعرف ماذا حصل؟ لقد ضربت سيارة وهربت.
- لم أهرب والله لكني كنت مضطرا أن أصل قبل الموعد
- ها ها ها قبل الموعد؟ موعد غرام؟ ألم يكن باستطاعتك أن تنتظر للمساء؟
- لم أقصد ذلك لكن…
ماذا يمكن لك أن تقوله الآن؟ هل سيصدقونك؟
- هل لكم أن تمهلوني ساعة ثم تعودون لاعتقالي؟
- لماذا كي تهرب؟
- لا والله لن أهرب لكني سأودع أولادي.
- تودعهم لماذا؟ ستعود بعد التحقيق إن عاش الأطفال.
- أي أطفال؟
كان بالسيارة التي ضربتها أطفال أصيبوا إصابات بالغة
- يا إلهي، لكني لم أقصد ذلك
- ستقول ذلك في القسم
- لكن أرجوكم أنا…
- لا تحاول لن نتركك، ودع زوجتك وتعال معنا بدل أن نضع القيود بيديك أمام الجيران.
- وهل أنا قاتل؟
- إن مات الأولاد ستكون قاتلا.
- لكني لم أقتل أحدا
- لا تضيع وقتنا
وقفت زوجتك تصرخ فيهم
- اتركوا زوجي سيموت بعد ساعة، لن تستفيدوا منه
نظروا إليها
- ماذا سيموت، كيف؟
هز أحدهم رأسه، ثم أخرج القيود من جيبة وبسرعة وضعها في يد نادر ثم وضع القيد الثاني بيده
- لماذا فعلت ذلك بزوجي أتخاف أن يهرب
- قلت أنه سيموت، إذن لا بد أنه يفكر بعمل انتحاري، أو بعلمية إرهابية، هل هو منهم؟
- منهم!! يا سيدي زوجي زاره ملك الموت وقال له أنه سيموت بعد ساعة
- هاهاها ملك الموت، إنه منهم إذن هيا بنا

أمسكوا بك وجروك معهم وسط صراخ زوجتك ومحاولتها أن تفهمهم أنك لست إرهابيا، لكن من أين لها أن تقنعهم الآن؟ من من البشر العاقلين يصدق أن ملك الموت يزور الناس ويبلغهم بموعد موتهم؟؟
قلت لزوجتك قبل أن تغادر:
- احضري الأولاد والحقي بي للقسم

أنت الآن في القسم، استقبلك مدير القسم الذي سمع من الشرطة بقصتك وأنك ستنتحر بعد قليل فأدخلوك في زنزانة انفرادية والعيون ترمقك. كانوا يحاولون إخافتك لكنك لم تكن خائفا منهم، أيخاف من الموت من كان على موعد معه؟
دخلت الزنزانة، لم يبق إلا ربع ساعة على الموعد.

كنت تحسب الوقت بالثانية كانت كل ثانية كأنها دهر بكامله، مرت ثوان، دقائق، ساعة، اثنتان لا تعرف عددها. كل ما تعرفه أن أحدا لم ينادي عليك، هل حضرت زوجتك ومنعوها من الزيارة؟ هل نسوك هناك؟ هل يريدون إرهابك بسبب ما اعتقدوه؟؟
لماذا لم يأت ملك الموت؟ لماذا تأخر؟ يبدو أنه أراد أن يعطيك مهلة أخرى.
بدأت تساورك الشكوك، هل كان ملك الموت من جاءك ينذرك؟ أم أن أحدا خدعك؟ الأسئلة تهاجمك كالمطر لا تعرف كيف ترد عليها ولا كيف تحمي نفسك منها.

كنت مستلقيا على السرير في الزنزانة عندما جاءك ملك الموت من جديد.
حاولت أن تقف لكنك عجزت، نظرت إليه وسألته:
- لماذا تأخرت؟
- أنا؟ لم أتأخر
- ولكن موعدك مر، وانتهت المدة التي حددتها لي.
- وأنت ميت منذ ساعات
- ولكني أحكي معك وأنت أمامي
- أنا لست أمامك في الدنيا، أنا أمامك في عالم الأموات، منذ دخولك الزنزانة قبضت روحك وبقي فيها جسدك.
- أأنا ميت الآن؟
- ما الموت يا نادر سوى الانقطاع عن متع الدنيا وشرورها، وملذاتها، هناك أشخاص يا نادر في عالم الأحياء أموات.


تعقيبك على الموضوع
مشاركة منتدى:
تأخرتَ كثيراً
الأربعاء ٦ آذار (مارس) ٢٠١٣
بقلم فاتن رمضان

جميلة وممتعة وذات مغزى عميق جدا
هى الحياة وقصتها ..
تحيتى




الرد على هذه المشاركة

في هذا القسم أيضاً